كهربـــاء المجمع الشرقي

استشرافا لمرحلة بناء جديدة

الخميس 25 / 6 / 2020

===================

ظلت المجمعات المختلفة بجامعة كسلا تعاني من مشكلة الكهرباء لأزمان ليست بالقصيرة خاصة برج الاقتصاد وقد تمثلت مشكلة الكهرباء بمجمعات الجامعة في عدم تحمل المحولات المشغلة للكهرباء بالمجمعات للضغط الشديد بسبب ضيق سعتها الأمر الذي نتج عنه توقف العديد من الأجهزة عن العمل وتأثر بعض أجهزة التبريد في العديد من القاعات وغير ها . هنالك من الأضرار التي أعاقت مسيرة الجامعة وأدوارها المتعددة تجاه طلبتها ومجتمع الولاية لا سيما في فصل الصيف والذي فيه تتفاقم المشكلة ولكن بفضل الله ثم بفضل جهود إدارة الجامعة بقيادة مديرها الدكتور / يوسف الأمين يوسف إبراهيم وبعلاقاته الخارجية والداخلية والاتصالات المكثفة بجهات داعمة وفق مدير الجامعة الدكتور يوسف في جلب مولد كهربائي سعة 1000 كليواط (1ميغواط) في سبيل حل المشكلة بشكل جذري خاصة بالمجمع الشرقي وبالتحديد كلية التربية وكلية الاقتصاد إذ لا تتجاوز سعة المحولين بالكليتين ال 800 كيلوواط عليه فقد شرعت إدارة الجامعة في تغيير منظومة الكهرباء بالمجمع باستعاضة المحولين بالمحول سعة ال 1000كيلوواط بتكلفة تبلغ السبعة مليون جنيه تقريبا. ومشروع تغيير منظومة الكهرباء بالمجمع يتطلب إدخال عدد (21عمود) دائري تقريبا وهذا المشروع على وشك الانتهاء بشكله المرسوم والمخطط له فإنه سيحقق فائدة كبيرة تتمثل في حل مشكلة الكهرباء المزمنة جذريا بالمجمع الشرقي وبالتالي الاستفادة من محول كلية التربية كسلا في حل مشكلة الكهرباء بالمجمع الغربي في إطار خطة إدارة الجامعة لحلحلة مشاكل الإمداد الكهربائي بمختلف مجمعات الجامعة وهذا بدوره يوفر مصدر إمداد كهربائي إضافي لكلية الطب ومنشآتها الجديدة وإن الاستفادة من محول كلية التربية وتحويله للمجمع الغربي يكلف 500 ألف جنيه وكل هذه المساعي الحثيثة تأتي استشرافا لمرحلة بناء وطن آمن مستقر انطلاقا من إحدى منارات العلم والمعرفة وهي جامعة كسلا.